منتدى بستان الجنه
اهلا ومرحبا بك فى منتدى بستان الجنه

اذا كنت عضو معنا تفضل بالدخول ، واذا كنت زائر ندعوك

للتسجيل معنا فى منتدانا للاستفاده منه وإفاده أعضاءه

ولمراسله الاداره فى اى أمر هام توجه الى قسم الزوار وأضف طلبك او موضوعك


مع أرق وأجمل تحياتنا لكل الزوار ،،، إدارة المنتدى
رقم الزائر
.:: أنت الزائر رقم ::.


 
ساعة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كتاب الظاهر بيبرس كتاب مسموع
الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 2:22 am من طرف ابوسامح

» برنامج ترجمت معانى القرءان لعشرين لغة للحاسوب
الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 2:20 am من طرف ابوسامح

» كتاب شعر الدعوةالاسلامية فى عهد النبوة والخلفاء الراشدون كتاب مسموع الجزء الثانى
الجمعة نوفمبر 10, 2017 3:12 am من طرف ابوسامح

» كتاب العرب وابن خلدون كتاب مسموع
الجمعة نوفمبر 10, 2017 3:10 am من طرف ابوسامح

» المصحف المرتل كامل للجوال بصوت الشيخ سعود الشريم
الجمعة نوفمبر 10, 2017 3:03 am من طرف ابوسامح

» البرنامج الصوتى صحيح البخارى كتاب تقلبه بنفسك
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 2:51 am من طرف ابوسامح

» كتاب الايام الحاسمة فى الحروب الصلبية كتاب مسموع
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 2:45 am من طرف ابوسامح

» كتاب العشر المبشرون بالجنة كتاب مسموع
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 3:21 am من طرف ابوسامح

» المصحف كامل مرتل للجوال بصوت الشيخ محمد محمود الطبلاوى
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 3:20 am من طرف ابوسامح

» اسطوانة تيسير النحو وشرح الأجرومية اسطونة قيمة
الأحد أكتوبر 29, 2017 3:59 am من طرف ابوسامح

» كتاب اوروبا وتاريخها فى العصور لوسطة الجزء الثالث والجزء الرابع كتاب مسموع
الأحد أكتوبر 29, 2017 3:53 am من طرف ابوسامح

» كتاب احياء علوم الدين كتاب مسموع الجزء الاولى
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 3:49 am من طرف ابوسامح

» كتاب الدفاع عن الاسلام للكاتبة الايطالية لورا فيشيا فاغليرى كتاب مسموع
الأربعاء أكتوبر 25, 2017 3:48 am من طرف ابوسامح

» كتاب فقه السنة للشيخ سيد سابق كتاب مسموع الجزء الثانى
الخميس أكتوبر 19, 2017 3:23 am من طرف ابوسامح

» كتاب حكماء صهيون كتاب مسموع
الخميس أكتوبر 19, 2017 3:22 am من طرف ابوسامح

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 57 بتاريخ الإثنين يوليو 25, 2011 6:26 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 371 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو a7med1997 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2440 مساهمة في هذا المنتدى في 1428 موضوع
دخول

لقد نسيت كلمة السر

كود منع النسخ
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى بستان الجنه على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى بستان الجنه على موقع حفض الصفحات

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
ابوسامح
 

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ابوسامح
 

مشاركة

ايوجد رجل اعظم من محمد (صلي الله عليه وسلم) ؟"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ايوجد رجل اعظم من محمد (صلي الله عليه وسلم) ؟"

مُساهمة من طرف reham في الأربعاء يونيو 14, 2017 12:15 am

محمد بن عبد الله بن عبد المطلب صلى الله عليه
وسلم

ولد سنة 570م وتوفي سنة 633م



كل ما سيتم سرده ضمن هذه المقالة تم نقله من
كتب، مخطوطات ونصوص معتمدة بالإضافة إلى روايات نقلت عن أشخاص شهدوا
الأحداث بالفعل. المراجع التي تم الاعتماد عليها كثيرة جدا لا يتسع لنا
ذكرها هنا، حفظت على مر العصور دون أي تحريف من قبل كل من المسلمين وغير
المسلمين.



يتسائل الكثيرون في أيامنا هذه عن الرسول (صلي
الله عليه وسلم) . من هو بالضبط؟ إلى ما كان يدعو؟ لما يحبه الكثير من
الناس ولا يفعل البعض منهم؟ هل كرس حياته من أجل الدعوة؟هل كان رجلا
مقدسا؟هل كان رسولا من عند الله؟ ما هي حقيقة هذا الرجل؟ أحكم بنفسك!



سنسرد ضمن النقاط التالية الحقائق التي رواها
الآلاف من الناس، منهم من عاصر الرسول محمد (صلي الله عليه وسلم) وعرفه
شخصيا.



* يعود نسبه إلى سادة مكة
وأعرق قبائلها.
* اسمه " محمد " مشتق من
المصدر " حَمْدْ " والناس منذ زمانه وحتى هذه اللحظة وإلى أن يرث الله
الارض ومن عليها يصلون عليه مرات عديدة في اليوم واليلة – صلى الله على
محمد صلى الله عليه وسلم-
* لم يمارس أبدا عادات القبيلة
في عبادة الأصنام والأوثان أو الآلهة التي كانوا يصنعونها بأيديهم.

* كان يؤمن بأن الإله المعبود
هو إله واحد ويجب أن يعبد لوحده دون أي شريك.
* كان يجل ويوقر اسم الله ولم
يتخذه ابدا هزوا أو سخريا ولم يستخدمه لأغراض أو مصالح لا جدوى منها.

* كان يحتقر العبادات الخاطئة
وكل ما يترتب عليها من سلوكيات ومعاملات منحطة.
* التزم بتطيق جميع التعاليم
الدينية " تعاليم الله الواحد" كما فعل الانبياء من قبله.
* لم يزن قط . وكان ينصح
الآخرين بعدم ارتكاب هذا الفعل المشين.
* كان يحرم الربى كما فعل من
قبله المسيح عليه السلام بقرون.
* لم يقامر قط ولم يسمح بهذا
الفعل.
* لم يشرب الخمر، مع انها كانت
عادة جاهلية منتشرة بين الناس آنذاك.
* لم يغتب أحدا أبدا وكان يعرض
عما يسمعه من غيبة ونميمة.
* كان دائم الصوم تقربا من
الله تعالى وإعراضا عن الشهوات من حوله.
* قال بأن المسيح عيسى ابن
مريم –عليه السلام- هو معجزة الله في خلقه وبأن أمه العذراء من بين أفضل
خلق الله تعالى.
* أكد –عليه الصلاة والسلام-
حتى ليهود المدينة بان عيسى –عليه السلام- هو المسيح الذي ذكر في التوراة.

* وقال بأن المعجزات التي جاء
بها عيسى -عليه السلام- (من إبراء الأكمه والابرص وإحياء الموتى) هي من عند
الله.
* كما اعلن بوضوح بأن عيسى
–عليه السلام- لم يمت ، بل إن الله رفعه إلى السماء.
* وقد تنبه (صلي الله عليه
وسلم ) بوحي من الله، بأن المسيح سيعود آخرالأيام ليقود المؤمنين الى النصر
على أعداء الحق ويقتل المسيح الدجال.
* كما أمر (صلي الله عليه
وسلم) بدفع الزكاة للفقراء وكان الحامي والمدافع عن الأرامل واليتامى
وأبناء السبيل.
* وأمر بلم شمل الاسرة الواحدة
وتقديس الروابط الاسرية ، كما أعاد بناء العلاقات ما بين أفراد العائلة.

* حث اتباعه على الارتباط
بالنساء عن طريق الزواج الشرعي وحرم الزنى.
* أكد –عليه أفضل الصلاة
والسلام- على إعطاء النساء حقوقهن من مهر وإرث وأموال....
* كل سلوكياته النبيلة من صبر وتواضع وغيرهما أدت
الى إعتراف الجميع ممن عرفوه بخلقه الحميد والذي لا مثيل له بين البشر.





أ‌- لم يكذب محمد –صلي الله عليه وسلم – قط ، لم يخن
العهود ولم يشهد الزور أبدا. كان معروفا من قبل جميع القبائل في مكة واشتهر
بالصادق الأمين.

ب‌- لم يزن – صلي الله عليه وسلم – أبدا، ولم تكن لديه
علاقات خارج إطار الزواج ولم يتقبل تلك الأفعال مع إنها كانت عادات منتشرة
في ذلك الوقت.

ت‌- لم يرتبط بأي إمرأة إلا في إطار الزواج الشرعي
وبوجود شهود حسب القانون.

ث‌- علاقته بالسيدة عائشة – رضي الله عنها – كانت علاقة
زواج شرعي عرفنا تفاصيله من الأحاديث التي روتها السيدة عائشة كأسمى
علاقة بين رجل وإمرأة مليئة بالحب والاحترام. تعتبر السيدة عائشة إحدى أفضل
من روى الأحاديث عن الرسول – صلي الله عليه وسلم – ولم تكن يوما إلا زوجة
لرسول الله ، لم تكن على علاقة بأي رجل آخر غير الرسول ولم تقل عنه – صلي
الله عليه وسلم – أي موقف سلبي أبدا.

ج‌- حرم – صلي الله عليه وسلم – القتل حتى يتبين من حكم
الله في الموقف. اما تعاليم الله بهذا الخصوص: فقد أحل الله قتل كل من
يتعرض للمسلمين وللإسلام بقتال أو أذى ولكن مع المحافظة على الحدود التي
بينها الله تعالى بخصوص هذا الامر.

ح‌- لقد حرم الإسلام قتل النفس البريئة.

خ‌- لم تحدث أبدا أية إبادة جماعية لليهود. لقد طلب لهم
الرسول الكريم العفو وأمن لهم الحمايه حتى بعد أن نقضوا عهودهم معه – صلي
الله عليه وسلم – عدة مرات. ولم يتصد لهم الرسول إلا بعد أن اتضح له بإنهم
خانوه وأرادوا أن يوقعوا به وبالمسلمين. والقصاص لم يطبق إلا على الذين
ثبتت خيانتهم لله ولرسوله الكريم.

د‌- اشتهرت القبائل آنذاك بتملك الخدم والعبيد إلى أن
جاء الإسلام ليأمر بتحرير الرقاب . وقد قام الرسول بتحرير الكثير من الرقاب
وأمر جميع اتباعه القيام بذلك. حتى أنه – صلي الله عليه وسلم- حرر خادمه –
والذي كان بمثابة الإبن له – زيد بن حارثة وقام ابو بكر الصديق رضي الله
عنه بشراء بلال الحبشي – أول مؤذن في الإسلام – فقط من أجل تحريره.

ذ‌- أما بالنسبة للذين كانوا يحاولون النيل من الرسول
وقتله، ( وأشهر حادثة هي التي حدثت عندما نام سيدنا علي كرم الله وجهه في
فراش رسول الله ليلة خروجه إلى المدينة مع أبي بكر الصديق رضي الله عنه )
،فلم يأمر الرسول أحدا أبدا بمعاقبة المتورطين بمثل هذه الأفعال. وأكبر
دليل على ذلك عندما دخل الرسول وأتباعه فاتحين مكة كانت أولى أوامره
لأتباعه عدم إيذاء أيا ممن كانوا يؤذونه وصحابته ( صلي الله عليه وسلم ).
تلك هي إحدى مشاهد العفو والسماح في حياة رسولنا الكريم ( صلي الله عليه
وسلم ).

ر‌- لم يسمح للمسلمين بالقتال في السنوات الثلاثة عشر
الأولى من الدعوة. الأمر لم يكن متعلق بمقدرتهم على القتال لأنهم كانوا
متمرسين على ذلك بسبب طبيعة الحياة التي كانوا يعيشونها والنزاعات التي طال
أمدها بين القبائل، ولكن الامر الإلهي بالقتال لم يكن قد نزل بعد. اما بعد
أن شرع الله تعالى القتال شرع معه الواجبات والحقوق المترتبة على ذلك وبين
حدود الله فيه. كانت الاوامر الإلهية بخصوص موضوع القتال واضحة وصريحة
بالنسبة لمن سيُقاتل وكيف ومتى وما الحدود الواجب عدم تخطيها.

ز‌- يمنع الاسلام من تدمير البنية الأساسية منعا باتا
إلا إذا أمر الله بذلك وفقا لمواقف معينة.

س‌-بينما كان اعداء الإسلام يسعون إلى إيذاء الرسول بشتى الوسائل
وشتمه، كان (صلي الله عليه وسلم) يدعو لهم بالهداية. وخير دليل على ذلك
رحلته ( صلي الله عليه وسلم ) إلى الطائف والتي أُذي فيها رسول الله إيذاءا
شديدا ابتداءا من رفض مقابلته من قبل أعيان القبائل وانتهاءا بضربه وقذفه
بالحجارة من قبل الأطفال الذين خرجوا خلفه حتى أدمت قدماه الشريفتان صلى
الله عليه وسلم. وعندما نزل جبريل عليه السلام لينتقم له من أعداءه وعرض
عليه ان يأمر ملك الجبال ليطبقها عليهم، رفض ( صلي الله عليه وسلم ) ذلك
ودعا لهم بالهداية وقال " عسى أن يخرج من أصلابهم من يؤمن بالله" .كل ما
اراده الرسول الكريم هو توصيل الرسالة ولم يهتم بنفسه وبمدى الضرر الذي
أصابه.

ش‌- وقد قال الرسول ( صلي الله عليه وسلم ) بأن كل مولود يولد
على الفطرة ( على الإسلام : والاسلام يعني الخضوع الكامل لله واتباع أوامره
) ولكن تأثره بالمجتمع الذي يعيش فيه والتربية التي يتلقاها تغير ما
بداخله من فطرة سليمة.

ص‌- علم الرسول الكريم صحابته والمسلمين جميعا أن يعبدوا الإله
الواحد إله آدم ونوح وإبراهيم ويعقوب وموسى وداوود وسليمان وعيسى عليهم
السلام جميعا وأن يؤمنوا بهم جميعا رسل وانبياء وعبيد لله الواحد. كما اكد
على احترام وتقديس جميع الانبياء دون التفريق بينهم.

ض‌- كما قال بان أصول التوراة والزبور والإنجيل هي من نفس المصدر
الذي أتى منه القرآن – ألا وهو الله –

ط‌- تنبأ الرسول – بوحي من الله – بالكثير من الاحداث
وتمت بالفعل، كما أخبر عن أحداث ستحصل بالمستقبل وحدثت كذلك.

ظ‌- لقد جاء في القرآن قصة غرق فرعون عندما لحق بنبي
الله موسى عليه السلام وهو خارج من مصر " اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك
آية" وجاء العالم الفرنسي موريس بوكاي في كتابه " الإنجيل، القرآن والعلم "
ليؤكد هذه الحقيقة التي أذهلت العالم عندما توصل من خلال التحاليل التي
اجراها على مومياء "فرعون " بأن عليها آثار ملح باقية بسبب غرقه في البحر،
وهذا ما ذكره الله تعالى في القرآن منذ أكثر من 1400 سنة.

ع‌- ان احداث قصة غرق فرعون كانت قبل بعثة الرسول (صلي
الله عليه وسلم) بآلاف السنين وذكرت في القرآن الكريم ولم تظهر هذه الحقيقة
للعالم إلا منذ عقود قليلة أي بعد أكثر من 1400 سنة على نزول
القرآن...فكيف للرسول أن يعلم هذا لو لم يكن القرآن كلام الله الواحد
الأحد.





لم
يكتب عن شخص على وجه الأرض كما كتب عن محمد (صلي الله عليه وسلم) ، وكان
محط تقدير العديد على مر القرون حتى من مشاهير الكتاب غير المسلمين.

من
أوائل الأمثلة التي نسوقها هنا مقتبس من الموسوعة البريطانية "العديد
من الشواهد الأولية تظهر إن محمد (صلي الله عليه وسلم) كان
رجلا مستقيماً أمينا اكتسب احترام وولاء العديد من الرجال المحترمين
الأمناء" (الجزء 12)



أيضا
يبهرنا الكاتب مايكل هارت في تحفته "المائة قائمة بأكثر الرجال تأثيرا في التاريخ"
حيث يضع الرسول الكريم (صلي الله عليه وسلم) في المرتبة الأولى بين أكثر
من مائة شخص تأثيرا في التاريخ ، يليه عيسي عليه السلام في المرتبة الثالثة.



لاحظ
النص الفعلي من الكتاب " قد يفاجأ البعض ، كما قد يتشكك البعض
الآخر من اختياري لشخصية محمد (صلي الله عليه وسلم) على
قمة قائمة أكثر الشخصيات العالمية تأثيرا ، ولكنه كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي أحرز نجاحا منقطع
النظير على المستويين الديني والتعليمي" [1]

وبينما
نستعرض أقوال مشاهير الكتاب غير المسلمين ، نضع نصب أعيننا الكلمات
التاليه للكاتب لامارتان "كان محمد (صلي الله عليه وسلم) فيلسوفا
، خطيبا ، رائدا ، مشرعا ، محاربا ، مفكرا ، محيي العقيدة السليمة ، ذا
دين بلا اصنام ، مؤسسا لعشرين امبراطورية ارضية ، كلها تابعة لامبراطورية
روحية واحدة. وبجميع مقاييس عظمة الرجال يمكننا ان نتسائل ، ايوجد رجل اعظم
من محمد (صلي الله عليه وسلم) ؟"
[2]



يقول
الكاتب الشهير (غير المسلم) جورج برنارد شو "لابد أن نطلق عليه
لقب منقذ الانسانية ، واعتقد لو وجد رجل مثله وتولى قيادة العالم المعاصر
لنجح في حل جميع مشاكله بطريقة تجلب السعادة والسلام المطلوبين" [3]



اطلق استاذ الفلسفة الهندي (هندوسي) ك. س.
راماكريشنا راو على محمد (صلي الله عليه وسلم)
في كتابه (محمد رسول الاسلام) لقب "النموذج المثالي للحياة
الانسانية" ، ويشرح راو رأيه قائلا "من الصعب الوصول إلى
الحقيقة الكاملة لشخصية محمد (صلي الله عليه وسلم)، فقط امكنني
ادراك لمحة منها ، ويالها من لقطات فاتنه ، فهناك محمد (صلي الله عليه
وسلم) النبي ، محمد (صلي الله عليه وسلم) المحارب ، محمد (صلي
الله عليه وسلم) رجل الاعمال ، محمد (صلي الله عليه
وسلم) رجل الدولة ، محمد (صلي الله عليه وسلم) الخطيب ، محمد (صلي
الله عليه وسلم) المصلح ، محمد (صلي
الله عليه وسلم) ملاذ اليتامي ، محمد (صلي الله عليه
وسلم) حامي العبيد والرقيق ، محمد
(صلي الله عليه وسلم) محرر
المرأة ، محمد (صلي الله عليه وسلم) القاضي ، ومحمد (صلي
الله عليه وسلم) القديس. في كل هذه الادوار الرائعة في
مختلف اقسام الانشطه الانسانية ، كان محمداً بطلاً"



اما المهاتما غاندي في حديثه
عن شخصية محمد (صلي الله عليه وسلم) في
مستعرض كتابه (الهند الشابة) يقول "اردت ان اعرف من هو افضل من يمكن ان يكون له الحكم المطلق على قلوب ملايين البشر في وقتنا الحالي ، فاصبحت مقتنعا بان ما
اكسب الاسلام مكانه في دائرة الحياة ليس السيف ، وانما كانت البساطة
الصارمة والتسامح المطلق للنبي محمد (صلي الله عليه وسلم)،
احترامه الشديد لعهوده ، اخلاصه العميق لاصدقائه واتباعه ، جرأته ، شجاعته ،
ايمانه المطلق بالله وبرسالته. كل ما سبق وليس السيف هو ما قادهم وذلل
أمامهم كل العوائق. وحين أنهيت الجزء الثاني من السيرة الذاتية للنبي محمد (صلي الله عليه وسلم) شعرت بالأسف لأنه لا يوجد شيء آخر اقرأه عن حياته العظيمة"

في كتاب "الأبطال والبطولة" تعجب مؤلفه توماس
كارلايل "كيف تمكن رجل واحد بمفرده في ربط شمل القبائل المتحاربة
والبدو الهائمة ليصبحوا من اقوي الأمم وأكثرها تحضرا في فترة تقل عن عقدين
من الزمن!!"



كما
نذكر المقطع التالي من كتاب (أنبياء الشرق) لمؤلفه ديوان شاند شارما "كان
محمد (صلي الله عليه وسلم) روح العطف ، كما كان تأثيره
لا ينسى على كل المحيطين به"[4]



لم يكن محمد (صلي
الله عليه وسلم) أكثر أو اقل من مجرد إنسان ، ولكنه كان رجلاً ذا
رسالة نبيلة ، ألا وهي توحيد البشرية على عبادة رب واحد احد ، وتعليمهم
الطريق لحياة شريفة مستقيمة أساسها أوامر الله. كان وصفه (صلي الله عليه وسلم) لنفسه انه "عبد الله ورسوله"
وكان ذلك خير وصف لكل أعماله.



عند
الحديث عن مبدأ المساواة أمام الله في الإسلام ، تقول شاعرة الهند الشهيرة
ساروجيني نيادو "كان الإسلام أول ديانة تحث على الديمقراطية
وتمارسها ، فعندما يؤذن للصلاة في المسجد ويتجمع المصلين ، تتجسد ديمقراطية
الإسلام خمس مرات يومياً ،عندما يركع العامة والملك معا ويقولون (سبحان
ربي العظيم)، لقد دهشت بقوة من وحدة الإسلام التي لا تجزأ والتي تجعل جميع
الرجال أخوة"[5]



ويقول الأستاذ هورجرونج "وضعت عصبة
الأمم التي أسسها رسول الإسلام مبدأ الوحدة العالمية والأخوة الإنسانية
علىأسس شاملة ، لتكون شمعة تنير الطريق للأمم الأخرى" ، ويكمل "الحقيقة
انه لا توجد امة في العالم اظهرت مثلما فعل الإسلام لتحقيق فكرة وحدة
الأمم"



في
كتاب "تاريخ الامبراطوريات العربيه" يقول ادوارد جيبون وسيمون اوكلي "لا
اله الا الله محمد رسول الله ، تصريح بسيط ثابت لاعلان المرء عن اسلامه.
حيث لم تتأثر الصورة العقلانيه لله باي من صور الاصنام ، كما إن شرف النبي محمد (صلي
الله عليه وسلم) لم يتعد حدود الفضيلة الانسانية ، وحددت
تعاليمه مقدار عرفان حوارييه بالجميل في حدود المعقول والدين" [6]



وولفجانج
جوثي ، الشاعر الاوروبي الاعظم كتب عن محمد
(صلي الله عليه وسلم) "انه نبي وليس بشاعر ، وعلى ذلك
فيعتبر قرآنه قانون مقدس وليس كتاب بشري تعليمي او ترفيهي" [7]



لا يتردد الناس في تمجيد وتأليه بعض الاشخاص ممن
تاهت حياتهم او رسالتهم وسط الاساطير.تاريخيا ، لم ينجز أي من هذه
الاساطير جزء ولو يسير مما اتم محمد (صلي الله
عليه وسلم)، وكان نضاله من اجل توحيد البشرية وعبادة الله الواحد
الاحد وتحقيق مكارم الاخلاق. لم يَدَعِ محمد
(صلي الله عليه وسلم) او اتباعه في أي زمن انه ابن الله او انه
تجسيد لله ، او انه رجل ذو قدسية ، بل كان ومازال يعتبر رسول الله.



واليوم ، وبعد مرور 14 قرناً من الزمان ، بقيت
حياة وتعاليم محمد (صلي الله عليه وسلم) كما
هي بدون أدنى نقصان ، تعديل ، او تحريف. وتمثل الامل الحي لمعالجة الكثير
من امراض الانسانية ، كما كان الحال اثناء حياته.



هذه ليست افتراضات لأتباع محمد (صلي الله عليه وسلم)، وإنما هي الحقيقة التي لا مفر
منها والتي يفرضها علينا التاريخ العادل.



والآن
، الأمر متوقف عليك

بإعتبارك
شخص متزن عاقل مهتم ، يتحتم عليك ان تسأل نفسك الان:

"كل
هذه الشهادات المدهشة ، الثورية ، والغير عادية بخصوص رجل واحد ، هل يمكن
ان تكون فعلا حقيقية؟؟ ، وماذا لو انها فعلا حقيقية؟"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل 
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو ارسل رسالة متصل


Christian Preacher


Muhammad ibn Abdullah ibn Abdul Muttalib
Born 570 C.E. (Christian Era); died 633 C.E.




The following is based on books, manuscripts, texts and actual eyewitness accounts, too numerous to mention herein, preserved in original form throughout the centuries by both Muslims and non-Muslims.

Many people today are discussing Prophet Muhammad, may Allah exalt his mention. Who was he exactly? What did he teach? Why was he loved so much by some and hated so much by others? Did he live up to his claims? Was he a holy man? Was he a prophet of God? What is the truth about this man? You be the judge.



Here are the facts as narrated by thousands of people, many of whom knew him personally.

§ He was born to a noble tribe to the lineage of the leaders of Makkah.

§ His name comes from the Arabic root "hamd " and literally means "praised one." People at his time and until this very moment, praise him many times per day, may Allah exalt his mention.

§ He never fell into the common practice of his tribesmen to worship statues, idols or man-made "gods."

§ He believed that God was truly One God, and as such, He was to be worshipped alone, without any other "gods" beside Him.

§ He held the Name of God in the highest of reverence and never took God's Name in vain or for any vain glorious purpose.

§ He despised false worship and all of the complexities and degradation to which it leads.

§ He adhered to the Commandments of Almighty God, just as prophets of old had done in the past.

§ He never committed adultery, and he forbade others from doing it.

§ He forbade usury and interest on money lending, as Jesus, may Allah exalt his mention, had done centuries before him.

§ He never gambled and did not allow it.

§ He never drank alcohol or strong drink; even though it was a very normal thing for people of his time and place.

§ He did not engage in gossip and used to turn away from hearing anything related to it.

§ He fasted for days at a time to be closer to Almighty God and away from the narrowness of worldly attractions.

§ He taught that Jesus, may Allah exalt his mention, was the immaculate conception and miracle birth of Mary, and that she was among the best creation of Almighty God.

§ He insisted even to the Jews of Medina, that Jesus, may Allah exalt his mention, was the Messiah, the Christ, the one predicted to come in their Torah (Old Testament).

§ He said Jesus, may Allah exalt his mention, did many miracles by the permission of Almighty God, curing the lepers, restoring sight to the blind and even bringing a dead man back to life.

§ He stated clearly that Jesus, may Allah exalt his mention, was not dead, rather Almighty God had raised him up.

§ He foretold that Jesus, may Allah exalt his mention, is going to return again in the Last Days to lead the true believers in a victory over the evil and unrighteous people, and he will destroy the Anti-Christ.

§ He commanded the payment of charity to the poor and he was the defender and protector of widows, orphans and the wayfarers.

§ He ordered people to unite with their families and honor the ties of kinship and he restored relationships between family members.

§ He required his followers to engage only in lawful marriage relationships with women, and forbade sex outside of Almighty God's Ordinance.

§ He insisted on giving women their proper rights, dowries, inheritance and property.

§ His patience and humble attitude were exemplary and all who knew him had to admit to these virtues.



A. He never lied, never broke a trust never bore false witness, and he was famous with all the tribes in Makkah and was known as: "The Truthful" (Al-Ameen).

B. He never once engaged in sex outside of marriage, nor did he ever approve of it, even though it was very common at the time.

C. His only relationships with women were in legitimate, contractual marriages with proper witnesses according to law.

D. His relationship to Ayesha was only that of marriage. Their relationship is described in every detail by Ayesha herself in the most loving and respectful manner as a match truly made in heaven. Ayesha is considered as one of the highest scholars of Islam and lived out her entire life only having been married to Muhammad, may Allah exalt his mention. She never desired any other man, nor did she ever utter a single negative statement against Muhammad, may Allah exalt his mention.

E. He forbade any killing until the orders came from Allah. Even then the limits were clearly spelled out and only those engaged in active combat against the Muslims or Islam were to be fought in combat. And even then, only according to very strict rules from Allah.

F. Killing any innocent life was forbidden.

G. There was no genocide of Jews. He offered mutual protection and forgiveness to the Jews even after they broke their covenants with him many times. They were not attacked until it was clearly proven they were traitors during time of war and tried to bring down the prophet, may Allah exalt his mention, and the Muslims at any cost. Retaliation was only to those Jews who had turned traitor and not others.

H. Slaves were common in those days for all nations and tribes. It was Islam that encouraged freeing of the slaves and the great reward from Allah for those who did so. Prophet, may Allah exalt his mention, gave the example of this by freeing slaves and encouraging all of his followers to do the same. Examples include his own servant (who was actually considered like a son to him) Zaid ibn Al Haritha and Bilal the slave who was bought by Abu Bakr only for the purpose of freeing him.

I. While there were many attempts of assassination made on Muhammad, may Allah exalt his mention, (most famous was the night that Ali took his place in bed while he and Abu Bakr escaped to Madinah), he did not allow his companions to slaughter any of those who had been involved in these attempts. Proof for this is when they entered Makkah triumphantly and his first words were to command his followers not to harm such and such tribes and so and so families. This was one of the most famous of his acts of forgiveness and humbleness.

J. Military combat was forbidden for the first thirteen years of prophethood. The desert Arabs did not need anyone to tell them how to fight or do combat. They were experts in this area and held feuds amongst tribes that lasted for decades. It was not until the proper method of warfare was instituted by Allah in the Quran, with proper rights and limitations according His Commandments, that any retaliation or combat was sanctioned. Orders from Allah made it clear who was to be attacked, how and when and to what extent fighting could take place.

K. Destruction of infrastructures is absolutely forbidden except when it is ordained by Allah in certain instances and then only according to His Commands.

L. Cursing and invoking evil actually came to the prophet, may Allah exalt his mention, from his enemies, while he would be praying for their guidance. Classic example is that of his journey to At-Taif where the leaders would not even hear him out nor offer so much as the normal courtesy called for and instead they set the children of the street against him, throwing rocks and stones at him until his body was bleeding so much, blood filled his sandals. He was offered revenge by the angel Gabriel, if he would give the command, Allah would cause the surrounding mountains to fall down upon them destroying them all. Instead of cursing them or asking for their destruction, he prayed for them to be guided to worship their Lord alone, without any partners.

M. Prophet Muhammad, may Allah exalt his mention, claimed every person who is born is born in a state of ISLAM (submission to God), as a Muslim (MU-Islam means; "one who does ISLAM" i.e.; submits to God's Will and obeys His Commandments). Then as they grow older they begin to distort their faith according to the influence of the prevailing society and their own prejudices.

N. Muhammad, may Allah exalt his mention, taught his followers to believe in the God of Adam, Noah, Abraham, Jacob, Moses, David, Solomon and Jesus, peace be upon them all, and to believe in them as true prophets, messengers and slaves of Almighty Allah. He insisted on ranking all the prophets up at the highest level without any distinction between them.

O. He also taught the Torah (Old Testament), Zaboor (Psalms) and Injeel (Gospel or New Testament) were originally from the very same source as the Quran, from Allah.

P. He prophesied and foretold of events to come and they happened as he had said. He even predicted something from the past that would come true in the future, and it has.

Q. The Quran states pharaoh was drowned in the Red Sea while chasing after Moses and Allah said He would preserve Pharaoh as a sign for the future. Dr. Maurice Bucaille in his book, "Bible, Quran and Science " makes it clear this has happened and the very person of Pharaoh has been discovered in Egypt and is now on display for all to see.

R. This event took place thousands of years before Muhammad, may Allah exalt his mention, and it came true in the last few decades, many centuries after his death.



There has been more written about the prophet Muhammad, may Allah exalt his mention, than any other person on earth. He has been praised very high even by famous non-Muslims for centuries. One of the first examples we quote from is from the Encyclopedia Britannica , as it confirms (regarding Muhammad)” ". . . a mass of detail in the early sources shows that he was an honest and upright man who had gained the respect and loyalty of others who were likewise honest and upright men." (Vol. 12).



Another impressive tribute to Muhammad, may Allah exalt his mention is in the very well written work of Michael H. Hart, "The 100: A Ranking of the Most Influential Persons in History." He states that the most influential person in all history was Muhammad, may Allah exalt his mention, with Jesus in the third place. Examine his actual words: "My choice of Muhammad to lead the list of the world's most influential persons may surprise some readers and may be questioned by others, but he was the only man in history who was supremely successful on both the religious and secular level." Michael H. Hart , THE 100: A RANKING OF THE MOST INFLUENTIAL PERSONS IN HISTORY, New York: Hart Publishing Company, Inc., 1978, page. 33.



While we are reviewing statements from famous non-Muslims about Prophet Muhammad, may Allah exalt his mention, consider this: "Philosopher, orator, apostle, legislator, warrior, conqueror of ideas, restorer of rational dogmas, of a cult without images; the founder of twenty terrestrial empires and of one spiritual empire, that is Muhammad. As regards all standards by which human greatness may be measured, we may well ask, is there any man greater than he? " Lamartine , HISTOIRE DE LA TURQUIE, Paris, 1854, Vol. II, pp. 276-277.



George Bernard Shaw, a famous writer and non-Muslim says: "He must be called the Savior of Humanity. I believe that if a man like him were to assume the dictatorship of the modern world, he would succeed in solving its problems in a way that would bring it much needed peace and happiness." (The Genuine Islam, Singapore, Vol. 1, No. 8, 1936) .



K.S. Ramakrishna Rao, an Indian (Hindu) professor of Philosophy, in his booklet "Muhammad the Prophet of Islam" calls him the "perfect model for human life." Professor Ramakrishna Rao explains his point by saying: "The personality of Muhammad, it is most difficult to get into the whole truth of it. Only a glimpse of it I can catch. What a dramatic succession of picturesque scenes. There is Muhammad the Prophet. There is Muhammad the Warrior; Muhammad the Businessman; Muhammad the Statesman; Muhammad the Orator; Muhammad the Reformer; Muhammad the Refuge of Orphans; Muhammad the Protector of Slaves; Muhammad the Emancipator of Women; Muhammad the Judge; Muhammad the Saint. All in all these magnificent roles, in all these departments of human activities, he is alike a hero."





Mahatma Gandhi, speaking on the character of Muhammad, may Allah exalt his mention, says in 'YOUNG INDIA' : "I wanted to know the best of one who holds today undisputed sway over the hearts of millions of mankind... I became more than convinced that it was not the sword that won a place for Islam in those days in the scheme of life. It was the rigid simplicity, the utter self-effacement of the Prophet, the scrupulous regard for his pledges, his intense devotion to his friends and followers, his intrepidity, his fearlessness, his absolute trust in God and in his own mission. These and not the sword carried everything before them and surmounted every obstacle. When I closed the 2nd volume (of the Prophet's biography), I was sorry there was not more for me to read of the great life."



Thomas Carlyle in his 'Heroes and Hero Worship' , was simply amazed as to:

"How one man single handedly, could weld warring tribes and wandering Bedouins into a most powerful and civilized nation in less than two decades."



Diwan Chand Sharma wrote in "The Prophets of the East ": "Muhammad was the soul of kindness, and his influence was felt and never forgotten by those around him" . (D.C. Sharma, The Prophets of the East, Calcutta, 1935, pp. 12).



Muhammad, may Allah exalt his mention, was nothing more or less than a human being, but he was a man with a noble mission, which was to unite humanity on the worship of ONE and ONLY ONE GOD and to teach them the way to honest and upright living based on the commands of God. He always described himself as, 'A Slave and Messenger of God' and so indeed every action of his proclaimed to be.



Speaking on the aspect of equality before God in Islam, the famous poetess of India, Sarojini Naidu says: "It was the first religion that preached and practiced democracy; for, in the mosque, when the call for prayer is sounded and worshippers are gathered together, the democracy of Islam is embodied five times a day when the peasant and king kneel side by side and proclaim: 'God Alone is Great'... I have been struck over and over again by this indivisible unity of Islam that makes man instinctively a brother."

(S. Naidu, Ideals of Islam, vide Speeches & Writings , Madras, 1918, p. 169).







In the words of Professor Hurgronje: "The league of nations founded by the prophet of Islam put the principle of international unity and human brotherhood on such universal foundations as to show candle to other nations." He continues, "the fact is that no nation of the world can show a parallel to what Islam has done towards the realization of the idea of the League of Nations."



Edward Gibbon and Simon Ockley, on the profession of ISLAM, writes in "History of the Saracen Empires" : "I BELIEVE IN ONE GOD, AND MAHOMET, AN APOSTLE OF GOD' is the simple and invariable profession of Islam. The intellectual image of the Deity has never been degraded by any visible idol; the honor of the Prophet have never transgressed the measure of human virtues; and his living precepts have restrained the gratitude of his disciples within the bounds of reason and religion." (History of the Saracen Empires , London, 1870, p. 54) .



Wolfgang Goethe, perhaps the greatest European poet ever, wrote about Prophet Muhammad, may Allah exalt his mention. He said:

"He is a prophet and not a poet and therefore his Koran is to be seen as Divine Law and not as a book of a human being, made for education or entertainment." (Noten und Abhandlungen zum Weststlichen Dvan, WA I, 7, 32).



People do not hesitate to raise to divinity and even make 'gods' out of other individuals whose lives and missions have been lost in legend. Historically speaking, none of these legends achieved even a fraction of what Muhammad, may Allah exalt his mention, accomplished. And all his striving was for the sole purpose of uniting mankind for the worship of One God on the codes of moral excellence. Muhammad, may Allah exalt his mention, or his followers never at any time claimed that he was a son of God or the God-incarnate or a man with divinity – but he always was and is even today considered as only a Messenger chosen by God.



Today after a lapse of fourteen centuries, the life and teachings of Muhammad, may Allah exalt his mention, have survived without the slightest loss, alteration or interpolation. They offer the same undying hope for treating mankind's many ills, which they did when he was alive. This is not a claim of Muhammad’s, may Allah exalt his mention, followers, but the inescapable conclusion forced upon by a critical and unbiased history.



Now it is up to you.

You are a rational thinking, concerned human being. As such, you should already be asking yourself:

"Could these extraordinary, revolutionary and amazing statements, all about this one man, really be true?

What if this is all true?




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
reham
المديرة العامة
المديرة العامة

انثى
الميزان

عدد المساهمات : 455
نقاط : 752
تاريخ الميلاد : 28/09/1988

العمر : 29

تاريخ التسجيل : 10/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايوجد رجل اعظم من محمد (صلي الله عليه وسلم) ؟"

مُساهمة من طرف الماجيك في الأربعاء يونيو 14, 2017 12:29 am

sdtsrrrrrrrrrr

zsrrtxd                  gjklfyiol




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

avatar
الماجيك
نائب المدير العام
نائب المدير العام

ذكر
الميزان

عدد المساهمات : 494
نقاط : 796
تاريخ الميلاد : 28/09/1986

العمر : 31

تاريخ التسجيل : 18/02/2011
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : محاسب عام
المزاج : تمام والحمد لله

http://egyfree.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى